احذر من استخدام سماعات الرأس”Headphones” للاستماع للموسيقي

سماعات الرأس، لقد أنعم الله علينا بالعديد من الحواس والتي نتميز بها عن دون المخلوقات، ومنها حاسة السمع والتي إذا فقدها الإنسان قد يصاب بشئ من العصبية، ولكن هناك مجموعة من العادات السيئة التي نقوم بها في حياتنا والتي تسبب لنا الضرر بحاسة السمع.

وسنأخذكم معنا في جولة عبر موقع “ملتقي الجمال” لنقدم لكم أخر الدراسات حول سماعات الرأس.

سماعات الرأس(Headphones)

فقد أكد دراسة حديثة قام بها مجموعة من الباحثون أن استخدام سماعات الرأس قد يؤدي إلى الطرش، نتيجة تأثيره على حاسة السمع، فقد أوضحت الدراسة التي قاموا بها أن هذا التأثير لسماعات الرأس على السمع يحدث بشكل تدريجي، ومن دون شعور الشخص بأي أعراض.

مستوي الصوت في سماعات الرأس

قد صممت سماعات الرأس بحيث يكون الحد الأعلى لمستوى الصوت بها يعادل 80 ديسيبل،ولكن قد غزت الأسواق في تلك الفترة سماعات حديثة والتي يفوق فيها الحد الأعلى لمستوي الصوت عن هذا الحد، والذي يصل فيها إلى 100 ديسيبل، ومنها ما يتعدي ذلك الحد.

قد يهمك:افضل الأغذية لتحسين الذاكرة وأهم النصائح للحفاظ علي صحة المخ

وايضا: الجلوس في الحمام لبضع دقائق يريحك نفسا ويقلل الضغوط النفسية

أضرار سماعات الرأس

أشار الباحثون أن استخدام السماعات لفترة طويلة من اليوم وخاصة عند الاستماع إلى الموسيقي على مستوي صوت 80 ديسيبل، يؤدي الى التأثير السلبي على حاسة السمع.

الاستخدام الصحيح لسماعات الرأس:

بحسب ما أكدته الدراسة أن المستوي من  50 إلى 60 ديسيبل هو أفضل مستوى صوت لسماع الموسيقي ويجب أن يكون هناك ساعات راحة من استخدام السماعات لا تقل عن 2 إلى 3 ساعات.

الاستخدام المفرط

والجدير بالذكر أن عند إصابة عصب السمع بأي ضرر لا يمكن استعادة السمع بشكل كامل، ولذا يحذر الباحثون من خطورة الاستمرار في الاستماع إلى موسيقى صاخبة بسماعات الرأس ومن تلك الأضرار ما يلي:

  •  يؤدي تدريجيا لفقدان السمع.
  • تسبب حالات من الصداع، ومن ثم الشعور بالأرق.
  • قد يؤدي كثرة الاستماع إلى الموسيقي الصاخبة بسماعات الرأس إلى ضعف الذاكرة.

نرجو ان يكون هذا المقال قد حاز على رضاء قرائنا الأعزاء، ويمكنكم التواصل معنا عبر موقع التواصل الاجتماعي على رسائل الصفحة على بيدج ملتقي الجمال